أنت تستمتع براديو مدينة البط

أنت تستمتع براديو مدينة البط

الخميس، نوفمبر 12

وطنيات



وطنيات

الأنين يتصاعد من وراء البرميل , يسري بين دخان النيران المحيطة فيزيد الجو كآبة , أنين خوف مكتوم , أبى إباء أصحابه أن يعلو فيسمع , وأبى عليهم الألم إلا أن يصدروه , تعالت أصوات الرصاص من حوله , وجهت أفواه البنادق صوبه , وانطلقت الرصاصات لتنهي صوت انين مكتوم , صدر بعزة من فم طفل خائف , ملقى على حجر أبيه المحتمي ببرميل مكسور.
امتلأت جامعات الوطن بالبكاء والصراخ , وخرج الطلاب من كل درس يهتفون , فقد مات محمد على حجر أبيه , برصاص المحتل الملعون.

* * *

صوت الجرافات يعلو , يقترب , يهد المنازل قبل أن يلامسها , الأمهات فزعات يحملن اطفالهن خارجها , يصيحون على رجالهم الذين ألقوا بفؤوسهم في حقول القمح والذرة , وهدمت الجرافات البيوت البيضاء , على دمية بنت الرجل , صاحب الفأس , مؤجر الأرض وزارعها , الأرض التي انتزعت منه حالا , فقط لأنه , مجرد فلاح , قاوم الفلاحون واختبأوا بين الذرة , انطلقت رصاصات الجنود كأنها المعركة , مات رجلين , واستقت الأرض بدماء من زرعوها فطردوا منها .
" كمشيش "
وناحت الغربان فوق جامعات الوطن باكية من سكوت أبناءها .

* * *

الصواريخ تدك المدينة , المدافع تهز أركان البيوت , الجنود يملأون الطرقات , يقتحمون المنازل , قصور الوزراء تنهب , النظام الحاكم يتهاوى , يستسلم , يسقط .
عواصم العالم الاسلامي تنفجر غضبا , مئات المظاهرات في كل مكان , جامعات الوطن تتزلزل بهتافات الطلاب , تموت أمريكا وعاش العراق .

* * *

قوافل السيارات الفارهة قد توقفت , ونزل منها الرجال , دخلوا مقرا لهم , قرروا , خططوا , وبحثوا كل شئ حتى آليات التنفيذ , أعلن عن اليوم , صفوف ناقلات الجنود اخترقت كل المدن , هتكت كل القرى , نزل الجنود وتراصوا , وصاحوا , وفي وجه النساء والأطفال لوحوا .
صفت الصناديق , امتلأت بالأوراق فجأة , جمعت فعدت فنشرت , وتهاوى كل الشعب وخيوط مصير القدر , وتهاوى كل الوطن , وبكى كل الشرفاء .
فقد فصلت المواد في الدستور , فجاءت صدفة على مقاس حفاضات الرضيع المبارك ,
ونظر المستقبل إلى طلاب جامعات الوطن , فإذا بهم صامتون , كممت غفلتهم أفواههم , ووأدت وطنيتهم المغلوطة حركتهم .

* * *

ألا استيقظوا ... فبلادنا تنتهك , تستعبد , تحتل , تخان في مكاتب المضاربة و خلف منصات الحكام .

ألا استيقظوا ... أو أبقى الله دموعكم ذخرا للوطن .

إنسان

هناك تعليق واحد:

عاشقة الفردوس يقول...

ماذا نقول

حسبنا الله ونعم الوكيل

إعلام مريض سقيم متهاوي خائن , لعب بعقول أمة : (